أفضل دكتور جلدية في جدة يقدم 6 نصائح لحماية الجسم من التعرض للإصابة ب "الطفح الجلدي أو الاكزيما "

أفضل دكتور جلدية في جدة

تتميز المملكة العربية السعودية بالمناخ القاسي والحرارة المرتفعة التي تؤدي من زيادة فرصة تعرض الأفراد للإصابة بالأمراض الجلدية الناتجة عن طريق العدوى والفيروساتا المنتشرة  في الجو، ومن ضمن إحدى الأمراض الجلدية التي يتعرض لها الأفراد نتيجة كثرة التعرق وإفرازات الجسم وتنتشر في كُل جزء من أجزاءه "الطفح الجلدي أو الاكزيما"، لذلك يُفضل الأفراد البحث ومن ثم الذهاب لـ أفضل دكتور جلدية في جدة كونها واحدة من أكثر المدن الراقية بالمملكة العربية السعودية، والتي تتميز بضمها لعدد كبير من الأطباء في كافة التخصصات، لذلك وجب التطرق إلى الأسباب التي دفعت إلى إصابة الأفراد بهذه الكحة الشديدة، فضلًا عن طُرق الوقاية من هذه المرض.

أسباب معاناة الأفراد من احمرار الجلد والحكة الشديدة.

لكل شي سبب، لذلك معاناة الأفراد من الآلام الشديدة وتغيير لون الجلد بشكل غير طبيعي مما يؤدي إلى حدوث احمرار الجلد لا يحدث من فراغ، بل هًناك العديد من الأسباب الفيروسية والبكتيرية أو التحسس من أي نوع من الأدوية أو الأطعمة التي كانت وراء تغيير لون الجلد للأفراد،  ومن ضمن الأسباب التي كانت وراء إصابة الأفراد بالطفح الجلدي يوضحها لنا أفضل دكتور جلدية في جدة والتلي تتمثل فيمايلي:

  • كما تحدثنا في السابق أن الطبيعة المناخية للمملكة العربية السعودية تتميز بالحرارة الشديدة، لذلك يُعد أحد الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الأفراد بالطفح الجلدي هو تعرضهم لأشعة الشمس الشديدة والمباشرة. 

  • بالإضافة إلى إصابة الأفراد بأي نوع من أنواع العدوى البكتيرية والجرثومية من خلال الجو، أو ملامستهم لأي نوع من أنواع الحيوانات الأليفة التي تحتوي على الكثير من الفطريات والجراثيم.
  • فضلًا عن تحسس الأفراد تجاه أي نوع من الأطعمة التي تسبب له الحكة الشديدة واحمرار الجلد عندما يقومون بتناولها .
  • وأيضًا قيام الأفراد بتناول الأدوية والمسكنات، من أجل تخفيف شدة الآلام الناتجة عن الصداع كالأسبرين مثلًا والتي تسبب لهم التغير في الجلد لأنهم يتحسسون تجاه هذه الأدوية. أو تعرض الأفراد للكثير من القلق والتوتر نتيجة كثرة ضغوطات الحياة ومشكلاتها يعاني الأفراد من كثرة التراكمات الناتجة عن كثرة المُشاحنات، وهذا بالطبع يدفعهم إلى القيام بتناول المسكنات من أجل التقليل من التوتر وتهدئة الأعصاب، مما يؤدي إلى تعرضهم للطفح الجلدي نتيجة تحسسه من هذه الأدوية.
  • ومن ضمن الأسباب أيضًا هو قيام الأفراد بارتداء ملابس غير ملائمة للطبيعة المناخية هُناك كالأقمشة الصوفية مثًلا والتي تسبب لهم الشعور بالكثير من التعرق، وبالتالي زيادة الأفرازات التي تُسبب الألتهابات للجلد مما يؤدي إلى شعور الأفراد بالحاجة إلى الحكة الشديدة وخصوصًا في منطقة تحت الإبط والساقين والأزرع، كما أنه ربما يقوم الأفراد بارتداء الملابس التي به آثار لمساحيق الغسيل وعند خروج الأفراد في الشمس يحدث تفاعل بين الجسم وهذه المواد.
  • بالإضافة إلى قيام الأفراد باستخدام بعض المواد الكيميائية التي تُسبب هيجان للبشرة كأنواع مُعينة من الصابون ومستحضرات التجميل، التي تحتوي على نسب عالية من المواد الكيميائية الفعالة التي تُسبب الكثير من الضرر للبشرة وخصوصًا عندما تكون من النوع الحساس.
  • كما أن للتغيرات الهرمونية دور كبير في زيادة حدة الطفح الجلدي الناتجة عن الجينات الوراثية بسبب كثرة التوتر والقلق والتقلبات المزاجية التي كانت تُعاني منها المرأة أثناء فترة الحمل، فيعتقد كثير من الأفراد أن آثار التوتر تزول بزوال السبب، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ لأن آثارها السلبية تؤثر على الأم بشكل غير طبيعي مما يؤدي إلى انتقال هذا التأثير إلى الطفل وتعرضه لمشاكل جما ومن بينها الطفح الجلدي.

كيفية الوقاية من الإصابة بمرض الطفح الجلدي و الأكزيما؟ 

لكي يستطيع الأفراد حماية أنفسهم من التعرض للإصابة بهذا المرض لابد من اتباع كافة النصائح والإرشادات التي يًقدمها لهم أفضل دكتور جلدية في جدة لتجنب تغيير لون الجلد ومن ضمن هذه النصائح والتوجيهات ما يلي:

  1. ضرورة الحرص على الاهتمام بوضع المرطبات على البشرة قبل الخروج والتعرض لأشعة الشمس المرتفعة.

  2. كما يجب تجنب ارتداء الملابس والأقمشة الصوفية التي تتفاعل مع الجسم عند تعرضه لأشعة الشمس، من أجل الحد والتقليل من حدوث الاحتكاك في الجسم.
  3. من الضروري الانتباه لمعرفة أي نوع من أنواع الأطعمة التي تُسبب حساسية لهم والعمل على تجنب تناولها، وأيضًا الأدوية والمُسكنات الخاصة بتخفيف الآلام، وتهدئة الأعصاب لابد من معرفة ما يُسبب ضرر وأذى وبالتالي تجنب تناوله.
  4. كما يُفضل التأكد من أن الملابس تم تنظيفها وغسلها بشكل جيد، وأنها خالية من وجود أي آثار لمساحيق الغسيل.
  5. ضرورة الحرص على مشاركة الملابس الخاصة مع الأفراد الأخرين لأن هذه المرض ينتقل من خلال العدوى، كما يُفضل أيضُا عدم ملامسة الحيوانات الأليفة من القطط والكلاب لأن جسمها يحتوي على ملايين الجراثيم التي تؤدي إلى معاناة الأفراد من مشاكل بالجملة ليس بتغيير لون الجلد فقط.
  6. ضرورة تجنب استخدام مستحضرات التجميل التي تُسبب الأذى والضرر للبشرة من كريمات ومكياجات وغيره.

 الخلاصة:

هل تظهر بعض التهيجات التي تسبب الحكة الشديدة في الجلد بعد استخدام أنواع مُعينة من مُستحضرات التجميل، أو استخدام صابون مُعين؟ هل تُعاني من الجلد الجاف مع ظهور التشققات وكثرة الاحمرار؟، فإذا كُنت تُعاني من أي مٌشكلة تؤدي إلى حدوث التهيجات واحمرار الجلد وتبحث عن أفضل دكتور جلدية في جدة توجه الآن إلى مستشفى السعودي الألماني أفضل المؤسسات الطبية في المملكة العربية السعودية التي تمتلك نخبة كبيرة من أفضل وأمهر الأطباء المختصين بالأمراض الجلدية، بالإضافة إلى امتلاكها لكافة الأساليب العلمية الحديثة التي تُساعد على الكشف الصحيح والتشخيص السليم للأمراض ومن ثم تقديم الأدوية وطُرق العلاج اللازمة من أجل إتمام الشفاء بنسبة 100%..

 

إذا اردت الحصول على أفضل الخدمات الصحية يمكنكم التواصل معنا على

+966 9200 7997 الأرقام التالية

أو مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني [email protected]

 


مرافق للرعاية الصحية بمعايير عالميةاحصل على استشارة لجميع الإستفسارات الطبية والعلاجات اليوم!

إحجز موعد

Book an appointment

الهاتف