التهاب السحايا

التهاب السحايا

التهاب السحايا

التهاب السحايا: الأسباب، الأعراض، والعلاج

التهاب السحايا هو التهاب الأغشية الواقية التي تغطي الدماغ والنخاع الشوكي، ويُعرف أيضًا بالحمى الشوكية. يمكن أن يكون التهاب السحايا مميتًا إذا لم يتم علاجه بسرعة وفعالية. يحدث الالتهاب نتيجة لعدوى بكتيرية أو فيروسية، وفي بعض الأحيان، يمكن أن يكون نتيجة للفطريات والطفيليات، حيث يعد الالتهاب البكتيري هو الأخطر من بين الأنواع الأخرى.

أنواع التهاب السحايا

  1. التهاب السحايا البكتيري:
    • يعتبر أخطر أنواع التهاب السحايا ويتطلب علاجًا فوريًا بالمضادات الحيوية.
    • يمكن أن تسببه عدة أنواع من البكتيريا، مثل النيسرية السحائية والمكورات الرئوية.
  2. التهاب السحايا الفيروسي:
    • هو الأكثر شيوعًا وغالبًا ما يكون أقل خطورة من الالتهاب البكتيري.
    • عادة ما يتم الشفاء منه دون الحاجة إلى علاج محدد.
  3. التهاب السحايا الفطري:
    • يحدث نادرًا وغالبًا ما يصيب الأشخاص ذوي المناعة الضعيفة.
    • يتطلب علاجًا طويل الأمد بالأدوية المضادة للفطريات.
  4. التهاب السحايا الطفيلي:
    • نوع نادر يحدث نتيجة للإصابة بالطفيليات.
    • قد يكون علاجه معقدًا ويعتمد على نوع الطفيلي المسبب.

الأسباب

  • العدوى البكتيرية: تنتقل عن طريق الرذاذ التنفسي أو الاتصال المباشر مع الشخص المصاب.
  • العدوى الفيروسية: تنتقل عبر الطعام أو الماء الملوث، أو من خلال الاتصال المباشر بالشخص المصاب.
  • الفطريات والطفيليات: تنتقل غالبًا من خلال البيئة أو الطعام الملوث.

الأعراض

  • الحمى العالية: ارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة.
  • الصداع الشديد: صداع حاد ومستمر.
  • تيبس الرقبة: صعوبة وألم عند محاولة تحريك الرقبة.
  • الغثيان والقيء: شعور مستمر بالغثيان قد يتبعه القيء.
  • الطفح الجلدي: ظهور طفح جلدي في بعض الحالات.
  • الحساسية للضوء: صعوبة في تحمل الضوء الساطع.
  • الارتباك أو التوهان: تغيرات في الحالة العقلية والشعور بالارتباك.

التشخيص

التهاب السحايا
  • البزل القطني: أخذ عينة من السائل النخاعي لفحصها تحت المجهر وتحليلها للكشف عن وجود البكتيريا أو الفيروسات.
  • تحاليل الدم: لفحص العدوى والالتهابات.
  • التصوير الطبي: مثل الأشعة المقطعية أو الرنين المغناطيسي لتقييم تأثير الالتهاب على الدماغ.

العلاج

  • العلاج البكتيري: يتطلب استخدام المضادات الحيوية بشكل فوري. يعتمد نوع المضاد الحيوي على نوع البكتيريا المسببة.
  • العلاج الفيروسي: عادة ما يكون داعمًا ويشمل الراحة والترطيب وتناول المسكنات للأعراض.
  • العلاج الفطري والطفيلي: يتطلب أدوية مضادة للفطريات أو الطفيليات وعلاجًا طويل الأمد حسب الحالة.

الوقاية

  1. التطعيمات:
    • تطعيم المكورات السحائية: يُوصى به بشدة خاصةً للحجاج و المجموعات المعرضة للخطر.
    • تطعيم المكورات الرئوية: يوصى به للأطفال وكبار السن والأشخاص ذوي المناعة الضعيفة.
    • تطعيم الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR): يمكن أن يساعد في الوقاية من بعض أنواع التهاب السحايا الفيروسي.
  2. الإجراءات الوقائية العامة:
    • غسل اليدين بانتظام واستخدام المطهرات.
    • تجنب الاتصال المباشر مع الأشخاص المصابين.
    • الحفاظ على نظافة البيئة والطعام والماء.

تطعيم الحجاج ضد التهاب السحايا

يعد تطعيم الحجاج ضد التهاب السحايا جزءًا أساسيًا من الاستعدادات الصحية للحج. تطلب وزارة الصحة السعودية من جميع الحجاج تلقي تطعيم المكورات السحائية قبل السفر إلى مكة المكرمة، حيث يساهم هذا التطعيم في الوقاية من انتشار المرض في التجمعات الكبيرة.

مستشفى السعودي الألماني: الرعاية الصحية المتكاملة

يقدم مستشفى السعودي الألماني خدمات طبية متكاملة للحجاج، بما في ذلك التطعيمات والفحوصات الطبية اللازمة. يضم المستشفى فريقًا من الأطباء المتخصصين ذوي الخبرة العالية في تقديم الرعاية الصحية الشاملة. باستخدام أحدث التقنيات الطبية، يضمن المستشفى تقديم أفضل مستوى من الرعاية الصحية للحجاج لضمان موسم حج آمن وصحي.


مرافق للرعاية الصحية بمعايير عالميةاحصل على استشارة لجميع الإستفسارات الطبية والعلاجات اليوم!

إحجز موعد

Book an appointment

الهاتف