لماذا تتغير درجة الحرارة مع التقدم في العمر؟

يعتبر الشيب والتجاعيد من العلامات الواضحة للشيخوخة، ولكن هناك علامات أخرى قد لا تكون واضحة مثل حساسية تغيّر درجة الحرارة، التي تعد أمراً شائعاً بين الأشخاص في السبعينيات أو الثمانينيات من العمر للأسباب التالية:

  • الجلد الرقيق
  • تقلّص الكتلة العضلية
  • انخفاض نسبة الدهون في الجسم
  • تراجع القدرة الوظيفية للغدد العرقية

تؤثر هذه التغييرات على توزيع الجسم وبالتالي على التنظيم الحراري، وتؤدي إلى زيادة الحساسية لدرجة الحرارة. إن الإصابة بحساسية درجة الحرارة في وقت مبكر من العمر قد يكون نتيجة لإحدى الحالات الطبية التالية:

  • الأمراض العصبية التنكسية، مثل داء باركنسون والخرف الأمر الذي يؤثر على مدى شعورك بالحرارة أو البرودة.
  • أمراض الغدة الدرقية مثل التهاب الغدة الدرقية (داء هاشيموتو) الذي قد يغيّر مستويات الحساسية لدرجة الحرارة ويجعلك تشعر بالبرد.
  • نقص التغذية مثل نقص فيتامين C أو فيتامين B12 أو حمض الفوليك الذي قد يؤثر على درجة حرارة الجسم.
  • التعرض لطرق العلاج الإشعاعي لسرطان الرأس والرقبة الذي قد يؤثر على الغدة الدرقية ويغيّر من طريقة إدراكك لدرجة الحرارة.

يمكن التعامل مع حساسية الحرارة الناتجة عن التقدم في العمر عبر تغييرات بسيطة في أسلوب الحياة، مثل:

  • شرب كمية كافية من السوائل.
  • ارتداء ملابس تناسب الطقس.
  • بناء العضلات عبر ممارسة تمارين المقاومة.
  • مراعاة مؤشر الحرارة في الصيف وعامل برودة الرياح خلال الشتاء.

مرافق للرعاية الصحية بمعايير عالميةاحصل على استشارة لجميع الإستفسارات الطبية والعلاجات اليوم!

إحجز موعد